Voices of minors in detention from Paranesti/Greece

Several days ago we visited two minors in Paranesti detention center in Northern Greece. Both of them are held there due to the so-called “protective custody” requirements of Greek law. H. and M. told their story:

I am a young person who finished the high school in Syria. I was forced to move to Turkey to survive the brutal war which killed hundreds of thousands people; and the number increases day by day. We went to Turkey, because I had the dream to continue my studies there. Unfortunately I was forced to work 12 hours each day to be able to live in dignity with my mum. It was very tough and the days were hard without any mercy. But our aim was to survive without any help from other persons.

Later we decided to take a small boat to Europe. After this long and dangerous trip we reached Greece carrying the hope to live safely and better until the brutal war in Syria has finished. Therefore we continued our trip to the border. There me and my mum had to separate because the smugglers formed two groups. Our plan was to reunite in Bulgaria, but unfortunately I could not meet my mum as we were arrested. They send us back to Greece and here I met my friend M. Both of us were taken to the prison in Paranesti. The police said that we are here for our own protection as we are under 18. We have been here since June 10th and we don’t know when we will be released.

Everybody knows why we escaped from our country, but no one wants to see our pain – we just don’t have another way to survive. We have been beaten and insulted by the police in Bulgaria and Greece.

Why are we here? They say that the general attorney studies our case, but what is our ‚case‘ anyways? We experienced war, we are looking for peace somewhere. We just need to survive.

Why we are treated like this? Why don’t we have a lawyer? Until when do we have to experience all these terrible things?

My brother already lives in Germany and I hope to meet him, so that we both can live together until the war in Syria ends. Both of us really miss our families. No one needs to worry that we will not go back to Syria once there peace has returned to there.”

On our way towards the prison we we received a message from H.’s mother that she had arrived to Hungary and that she would continue to Austria on the same night.

أنا إبن ال16 عشرعاما موجود في السجن لحمايتي!

ح وم يروون لنا قصتهم الطويلة والحزينة.

حسام: أنا شاب أنهيت دراست البكالوريا وأضطررت للسفر مع والدتي هربا من حرب ذهب ضحيتها مئات الآلاف والعدد يتزايد بشكل يومي.

ذهبنا إلى تركيا وكان حلمي أن أتابع دراستي ولكنني أضطرت للعمل 12 ساعة في اليوم لكي أستطيع العيش بكرامة مع والدتي

لقدكانت أيام صعبة، مرهقة، شاقة، بلارحمة ولكن هدفنا كان العيش دون اللجوء لأي شخص وبعدها إتجهت مع والدتي في قارب صغير جدا إلى أوروبا وبعد رحلة خطيرة وطويلة قضيناها في وسط البحروصلناسالمين إلى الشواطئ اليونانية على أمل أن نعيش بوضع أفضل و هادئ لحين تنتهي هذه الحرب اللعينة.

ومن بعدها تابعنا طريقنا بإتجاه الحدود وقبل الحدود البلغارية تم تقسيمنا لكروبات وكما قال المهرب لنا سيكون هذا أفضل وأسرع لنا وهناأضطررت لأذهب مع فريق من الشباب ووالدتي تذهب في السيارة مع فريق ثاني

وكانت الخطة أن نتقابل جميعنا في بلغاريا وللأسف لم أستطع مقابلة والدتي لأنه تم إعتقال كروبنا من الشرطة البلغارية وتمت إعادتنا لليونان. والدتي إستطاعت الوصول إلى بلغاريا وانا تم ترحيلي لليونان. هنا تعرفت على صديقي محمد زياد وتم إيصالنا سويا إلى السجن المركزي في بارانيستي شمال شرق مدينة سالونيكا اليونانية. الشرطة اليونانية قالت لنا أنهم سيضعونا هنا لأننا قاصرين وهنا ستتم حمايتنا!!!

م (ف): أنا م من سوريا وعمري 17 سنة تم ترحيلي من الحدود البلغارية لليونان وأقيم مع صديقي حسام في هذا السجن من تاريخ 10.06 إلى اليوم ولانعرف متى سيتم إطلاق سراحنا.

الجميع يعرف مشاكلنا يعرف لماذا هربا من بلدنا يعرف ألمنا ولكن لاأحد يريد أن يراه يعرف أننا مجبرين على فعل هذا لأنه لايوجد لنا طريق ثاني لقد تم ضربنا بشكل عنيف ووحشي من الشرطة البلغارية لقد أهانونا بشدة وفعلها بعدهم الشرطة اليونانية.

لماذا نحن موجودين هنا؟ إلى متى؟ يقول لنا إن المدعي العام يقول بأنه يدرس قضيتنا ولكن سؤالي للجميع ماهي قضيتنا؟ أنه لدينا حرب في بلظنا؟ أننا أضطررنا للهروب بحثا عن مما آمن؟ أننا نريد العيش بسلام بدون دماء؟؟

لماذا تتم معاملتن هنا بشكل سيئ؟ لماذا لايوجد لدينا محاميين؟؟ لقد رأينا في حياتنا مالم يراه شخص، وسؤالنا هو إلى متى؟

أخي موجود في ألمانيا وأتمنى أن ألتقي به وأن نعيش معا بهدوء لحين ما ينتهي هذا الكابوس المرعب هذه الحرب العنيفه وبعدها سنعود لأهلنا وسوف نكون سعداء جدا برؤيتهم لأننا وللأسف فاقدون منذ أشهر للمة العائلة الواحدة والعيش معا.

ح م: ما أتمناه هو مشابه جدا لصديقي محمد أتمنى أن نخرج سويا من هنا، أتمنى أن ألتقي بوالدي اللذي لم أراه فترة ثلاث سنين، أتمنى أن نعيش بسلام وهدوء، بدون دم وأود أن أقول، لاأحد عليه أن يقلق نحن لدينا بلد وسنعود عليه حينما يسمح لنا بالعيش هناك سالمين غيرمجبرين لفعل أشياء لانستطيع فعلها ضد إخواننا، ضد أهلنا، وأتمنى أن ألتقي بوالدتي.

حينما كان أشخاص من فريق التحرك الأوروبي في طريقهم إلى السجن لزيارة الشبان المسجونان

تأتينا رسالة من والدة حسام التي إستطاعت الوصول إلى هنغاريا واليوم مساء سوف تعبرالحدود بإتجاه النمسا.